U3F1ZWV6ZTIyMzQ4NTA2NjgxX0FjdGl2YXRpb24yNTMxNzc3NDc5NzY=

كورة 2020 : نورويتش يحرز مفاجأه مدوية بفوزه على حامل اللقب مانشستر سيتي 3-2



كورة 2020 :

أحرز نورويتش سيتي مفاجأة من المعيار الثقيل، بفوزه على مدعوه بطل اللقب مانشستر سيتي بنتيجة 3-2 عشية يوم السبت، في الجولة الخامسة من بطولة منافسات الدوري البريطاني.

وقائمة مقاصد نورويتش سيتي جميع من كيني ماكلين (18) وترغب كانتويل (28) وتيمو بوكي (خمسين)، بينما لائحة للسيتي سيرجيو أجويرو (45) ورودري (88).

وتجمد مخزون مانشستر سيتي لدى عشرة نقط، ليحتفظ مانشستر سيتي بالمرتبة الثانية ، مع فارق 5 نقط عن المتقدم في الترتيب ليفربول، في حين زاد مخزون نورويتش سيتي إلى 6 نقط، وارتقى للمركز الـ2 عشر.     

ورِجل لاعبو نورويتش سيتي مسابقة بطولية في مواجهة مانشستر سيتي الذي كعادته سيطر على الكرة أكثرية الزمن، بيد أنه وجد صعوبة بالغة في كسر التكتل الدفاعي للاعبي المتنافس في نطاق مساحة المعاقبة.

واعتمد مدير فني مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا، على كيفية اللعب 4-3-3، لكنه افتقد لمدافعه الفرنسي إيميريك لابورت الذي من المحتمل يتخلف عن الحضور لفترة تبلغ إلى 6أشهر جراء الرض، فعاد البريطاني جون ستونز إلى الإنشاء الضروري ليلعب بقرب الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي في قعر الخط الخلفي، بإسناد من الظهيرين كايل ووكر وأولكسندر زينشينكو.

وتواجد صانع اللعب البلجيكي كيفن دي بروين على مقاعد البدلاء، فتشكل خط الوسط من الثلاثي رودري وإلكاي جوندوجان وبرناردو سيلفا، بينما رِجل الجناحان رحيم سترلينج وبرناردو سيلفا المؤازرة لرأس الحربة أجويرو.

في المنحى المواجهة، لجأ نوريتش سيتي إلى أسلوب وكيفية اللعب 4-2-3-1، فتكون الخط الدفاعي من الرباعي سام يارام وإبراهيم أمادو وبن جودفري وجمال لويس، ووقف كيني ماكلين بقرب ألكسندر تيتي في وسط أرض ساحة اللعب، وأدى الفنلندي المتألق تيمو بوكي دور رأس الحربة الصريح، في مواجهة الثلاثي إيميليانو بونديا وماركو ستيبرمان وترغب كانتويل.

على الرغم من إحكام القبضة على الكرة، فشل مانشستر سيتي في تأسيس الخطورة التي تمناها بمطلع الماتش، وسط اعتماد لاعبي نورويتش على الضغط المرتفع في الثلث الأخير من أرض ساحة اللعب، فلم تسنح أي إمكانية خطيرة لمانشستر سيتي، ليستطيع النادي المضيف من تدشين الالتحاق في الدقيقة 18، حينما ارتقى ماكلين لعرضية بونديا ليضعها في الزاوية العليا اليمنى لمرمى سيتي.

وحصل مانشستر سيتي على فرصته الأولى في الدقيقة عشرين، حينما أطلق سترلينج تسديدة صلبة من حتى الآن عشرين ياردة ابتعدت عن مرمى نوريتش، وبعدها بـ8 دقائق إعزاز الرياضي ذاته الكرة فوقق المدافعين إلى أجويرو الذي قابلها برأسه فوق العارضة.

حتى الآن لحظات عددها قليل، إستطاع نوريتش سيتي من تدعيم تقدمه من أجل ثان، حينما بعث بوينديا كرة بينية إلى بوكي الذي لمح المتطور كانتويل ليمرر الكرة إليه، فما كان من الأخير بل يحط المرة في الشباك الشاغرة.

وأصاب سترلينج الجاري بالدقيقة 31، حينما مؤيد رأسية من برناردو سيلفا اثر عرضية من دافيد سيلفا، ومرت الدقائق الآتية رحيمة على أصحاب الأرض حتى الدقيقة الأخيرة من نصف المباراة الأول، حالَما لائحة أجويرو مقصد سيتي برأسية محكمة إثر عرضية من برناردو سيلفا.    

واستغل بونديا غير صحيح من جون ستونز ليمرر إلى بوكي الذي قام بتسديد الكرة بجوار الحاضر البعيد في الدقيقة 49، وبعدها بدقيقة واحدة، استكمل نوريتش هدفا ثالثا وتلك المرة بواسطة بوكي الذي مناصر تمريرة بونديا في الشباك الشاغرة إثر غير دقيق في التداول مع الكرة من قبل أوتاميندي.

إستعجل جوارديولا لتصرُّف التبديلات بهدف تدارك الحال، فأشرك دي بروين وجابرييل جيسوس على حساب دافيد سيلفا وجوندوجان، إلا أن أكثرية تجارب سيتي ارتدت من أرجل مدافعي نوريتش، ونفذ بونديا رفسة حرة من عقب ثلاثين يارده مرت بجانب الحاضر اليسار لمرمى مانشستر سيتي في الدقيقة 73.

ودخل رياض محرز إلى تشكيلية سيتي بديلا عن برناردو سيلفا، ولحق أجويرو بكرة مرسلة من سترلينج بل محاولته ذهبت فوق العارضة في الدقيقة 78.

وأنقذ حارس نوريتش تيم كرول مرماه من رأسية صلبة لأوتاميندي في الدقيقة 87، وبعدها بلحظات أطلق رودري تسديدة صلبة أقامت على يمين الحارس في الدقيقة 88.
الاسمبريد إلكترونيرسالة