U3F1ZWV6ZTIyMzQ4NTA2NjgxX0FjdGl2YXRpb24yNTMxNzc3NDc5NzY=

كورة 2020 : ساري يشعر بألاسف تجاه ماندزوكيتش وتشا

أفاد الكابتن لجوفنتوس، ماوريسيو ساري، على أساس أنه يحس بالآسف إزاء إيمري تشان وماريو ماندزوكيتش، الثنائي المستبعد من لائحة البيانكونيري في مسابقة بطولة منافسات دوري أبطال أوروبا.


وفي تصريحاته طوال اللقاء الصحفي للقاء كروي كرة القدم الغد في مواجهة فيورنتينا صرح ساري: "لم يكن سهلاً القيام باختيارات لتحديد لائحة بطولة منافسات دوري أبطال أوروبا، بل كان ذاك لازمًا، أنا آسف لاستبعاد اثنين من اللاعبين المهمين عندنا، ومع ذاك تلك الصعوبات تبرز قوة المجموعة".


وتحدث أيضا "كلف طبيعي أنه حينما يتكبد الرياضي من مرسوم ذو بأس وفعال، ويتأثر به، إلا أن علينا منحه المنطقة للتعبير عن شعوره، أنا في سن ملائم لاستيعاب ذلك الفئة من ردود الإجراء".


واكمل "فيما يتعلق للمدرب، فالقعود على مقاعد البدلاء ومشاهدة التمرينات هي الحياة، لهذا لم يكن سهلاً البعد عن الدكة، وبفضل الأطباء الذين عالجوني وساعدوني على وعي أنه يقتضي أن انتبه لتصرفاتي اليومية، كنت هادئًا لأن الجهاز الفني نهض بفعل جيد".

واضاف ساري "حتى هذه اللحظة أنا أفكر ليس إلا في بطولة منافسات الدوري الإيطالي، انتباهنا مُركز على لقاء رياضي الغد، نحن في فترة إذ يصعب القيام بعملية المداورة، لأننا لا نزال في فترة تشييد الفرقة الرياضية ومعرفة هويته".

وأردف "عندنا العدد الكبير من اللاعبين الذين شاركوا طفيفاً في الأشهر السابقة مثل خضيرة ورامزي ورابيو، ومع ذاك، فأنه أثناء مسيرتي التدريبية لم أرى فرقة رياضية يعمل بشدة في التعطل العالمي مثل ذاك الفرقة الرياضية".

وأزاد "كنت أقول مستديمًا إن جوفنتوس هو الفرقة الرياضية الأكثر قوة من الناحية الإدارية، وفي الأشهُر الجارية أدركت أن قوة جوفنتوس في التنظيم، العقلية والبصر إلى الماتشات القادمة، علينا تحويل طريقتنا في منفعة الماتشات في مواقف محددة، كالاستحواذ على الكرة وعدم انتظار خصمنا على حواجز مكان المعاقبة".

وعن المؤتمر الفائتة في مُواجهة نابولي والتي اختتمت بفوز جوفنتوس 4-3 ، أفاد: "في مواجهة نابولي انتظرنا طويلاً ولم نتمكن من السيطرة على الماتش على نحو جيد، نحن لم نصل في أعقاب إلى المعدّل الجسماني، في نابولي كان هنالك فارق بين الـ14 أو 15 الأساسيين وآخرين، في حين في تشيلسي كان يكمل التدوير بين 18 لاعب، هدفنا حاضرًا هو أن يكون عندنا عشرة لاعبين جاهزين للتدوير".

وعن خبطة كيليني، صرح ساري "فقدان كيليني هي ثقيلة علينا، هذه اللحظة هدفي هو استرجاع دانيلي روجاني ومساندة دي ليخت على التكيف مع الكرة الإيطالية بأسرع وقت جائز". 

وعن مشاركة هيغوايين ومزايا رابيو أفاد ساري: "هيجواين يساهم لأنه يتيح تأدية جيدا في التمرينات والمباريات، أما رابيو فلديه ميزات وفيرة فنية وبدنية، لكنه لم يلعب منذ مدة طويلة، ماتويدي هام لنا، ويحوز التمكن من الملاءمة مع ما ينشأ في مواجهته".


وفي عاقبة قريبة العهد ختم حديثه"رأيت مواجهة يوفي نابولي من حجرة مقفولة، وعلى درجة ومعيار بشري شعرت بالأسى إزاء كوليبالي ولكني أيضًا شعرت بأننا كنا نستحق التفوق بالماتش".
الاسمبريد إلكترونيرسالة